سلسلة جلسات بخصوص موضوع انتشار وباء فيروس الكورونا

سلسلة جلسات بخصوص موضوع انتشار وباء فيروس الكورونا
 

سلسلة جلسات بخصوص موضوع انتشار وباء فيروس الكورونا


ضمن سلسلة جلسات عقدها المجلس المحلي بمشاركة اصحاب الوظائف والمناصب في المجلس والوزارات المختلفه وبمشاركة مختصين بخصوص موضوع انتشار وباء فيروس الكورونا، عقدت اليوم الثلاثاء 10/03/2020 جلسة خاصه بحضور ادارة المجلس المحلي، عدد من اعضاء المجلس، اطباء ومندوبون عن صناديق المرضى، مدراء الاقسام في المجلس، مدراء المدارس والمؤسسات في القرية.
في الجلسة تم بحث المستجدات العامه وتوجيهات وزارة الصحة بخصوص انتشار فيروس كورونا، حيث قام الدكتور عطا عباس بتقديم شرح واف عن الموضوع وكيفية الحد من انتشاره، والسلوكيات العامه للمواطنين من اجل الحفاظ على بيئة نظيفه لاخذ الحيطه والحد من انتشار الفيروس. الحمد لله لغاية الان لا توجد اصابات في البلد.
الحجر الصحي لمواطن عاد من خارج البلاد لا تعني انه مصاب وانما من منطلق المسؤولية الفردية واتجاه المجتمع واخذ الحيطة.
المسؤول عن نشر معلومات وتوجيهات عامه فقط وزارة الصحة وليس كل من تسول له نفسه بنشر اخبار لا صحة لها وهدفها زرع الذعر وارعاب المواطنين. يجب التحقق من الاخبار فقط عن طريق موقع وزارة الصحة او تطبيق (חמ"ל) في الاجهزة الخلوية.
اهم الامور التي يجب العمل بها هو الحفاظ على النظافه العامه والامتناع قدر الامكان عن اللمس الجسدي والتجمهر. ومن التوجيهات العامه ان كل مواطن يشعر ان لديه اعراض المرض ان يقوم بالاتصال بمقر نجمة داوود (الاسعاف) رقم 101, وعدم التوجه لعيادة صندوق المرضى او عيادة اخري، ممكن الاستشارة التلفونيه.


المدارس والمؤسسات التعليمية تستقي المعلومات والتوجيهات عن طريق وزارة المعارف، مدراء المدارس باتصال مباشر مع الوزارة للتحديث العام.
ومن اجل التوعية العامه، المؤسسات يمكنها الاستعانه بمختصين لتقديم محاضرات وارشادات للطلاب للتوعية الصحية، الاطباء مستعدون لزيارة المؤسسات والمساعدة بنشر الوعي الصحي العام.
المجلس المحلي يزود المؤسسات كافة بمواد التنظيف والتعقيم اللازمه من اجل الحفاظ على طهارة ونظافة مؤسساتنا.
اهم الامور ان يتحلى الجمهور بالمسؤولية التامه اتجاه نفسة وابنائه ومجتمعه، وممارسة حياته الطبيعية مع اخذ الحيطة والتدابير اللازمه لمنع الاصابه.
لاستفسارات عامه يمكنكم التوجه للمجلس المحلي او متابعة نشرات وزارة الصحة وتنزيل تطبيق חמ"ל على هاتفكم النقال.
المواطنون الكرام، بتعاضدكم، تعاونكم والتحلي بالمسؤولية يمكننا دحض هذا العدو عنا. كل واحد منا مسؤول من موقعه.
نسأل الله العلي القدير العفو والعافية